الخميس 13 يونيو 2024

اكتشفت

موقع كل الايام

بعد ما وصلني رساله عالواتس اب من زوجتي مكتوبه محمود خرج يلا تعال وتمت حزفها قبل ما افتحها بس هي ظهرت معي بالاشعارات
قعدت حيران ياتري بتقؤل لمين اني خرجت ويلا تعالش
وبعد حيرة وتفكير ما بين ابعت لها رساله اسألها ومابين اتجاهل الحوار وابحث انا بنفسي وراء خيانتها بهدؤء
قررت اكتم الحوار وابحث انا بهدؤء
وكملت سفري عشن كان معي أدوية ولازم توصل
وتاني يوم باليل رجعت البيت
علي زوجتي وجدتها نائمة نوم عميق حتي انها لن تشعر بدخولي الشقة
قررت اصحيها تجهز لي اكل والشاور
وداخل عليها لسه بصحيها عيوني جت علي تلفونها المرمي جنبها عالوسادة وكانها نامت وهي تتصفح به
رجعت عن صحيانها وأخذت التلفون ورجعت به بهدؤء عالصاله حاولت افتحه ولكن وجدت عليه باسورد قؤي



أخذته ورجعته مكانه وانا كاتم داخلي الغيظ
وصحيتها تعملي اكل
وفعلا فاقت ودخلت المطبخ تعملي الاكل وقعدت معي لحد ما اكلت وانا حاسس انها عايزة تسألني عن حاجه وكانها منتظرة اني اني اسألها انا عن الرساله المحذوفه
ولكن انا مثلت دور اني ولا فيه اي شي
وهنا حسيتها ارتاحت من تفكيرها في الموضوع وقمنا علي النوم
وكالعادة طلبتها معي فالسرير حتي لا تشعر بشي
ونمنا صحينا تاني يوم كنت اجازة وقاعد طول اليوم فالبيت وعمال افكر في طريقه تثبتلي خيانتها بعيد عن اني اواجهه بدون دليل
جتلي فكرة اطلب منها تلفونها اعمل منه مكالمه بس للاسف اول ما مسكت تلفونها وهي فتحته لي
دخلت عالواتس وجدت جميع المحادثات محزوفه حتي الا بيني وبينها


بدأت اټجنن وعقلي طار بس في نفس الوقت كاتم
وقعدت افكر لمدة أسبوع في طريقه اخري
الي ان في يوم وجدت حكايه في الراديو وانا ماشي في السيارة بتحكي حكايه غريبه بس نفس حكايتي خېانه زوجيه كانت عبارة عن قضيه ست زوجها لانه خاڼها
ولما سالها المذيع كيف عرفتي انه بيخونك من البدايه
جاوبت كان ديمنا علي علاه بستات علي التلفون وكل ما أقرب منه وهو فاتح التلفون يهرب ويقفل التلفون حتي صديقتي بعتت لي برنامج تجسس عالتلفونات عن طريق رقم التلفون وهنا لقيت برامج كتيرة للتجسس ع كل شئ يخص