الثلاثاء 18 يونيو 2024

قصة القاضى الذى يبكى

موقع كل الايام

جاء أب كبير في العمر
إلى القاضي
يشكو ابنه
فقال للقاضي
سيدي القاضي
اني أتقدم بشكوى بين يديكم
فقال ضد من
فقال ضد ابني
فنظر القاضي الى من معه من القضاءمستغربا
وأجابه القاضي
ما فحوى الشكوى وما هي شكواك
فقال الوالد
أريد أن اخذ مصروف من ابني شهريا
فقال القاضي للأب هذا حقك
فقال له الأب
رغم اني غني جدا
وأريد أن اخذ مصروف شهري من ابني فاستغرب القاضي أيضا كثيرا
وأخذ بيانات ابنه واسمه وأمر باحضار الابن واجتمع الابن أمام ابيه
وقال القاضي للابن
هل هذا ابيك
قال الأبن نعم
فقال القاضي
هل تعلم أن أبيك تقدم بشكوى يطالبك بمصروف شهري
ومبلغ زهيد جدا جدا جدا
وقدره 10 دنانير هكذا طلب أبيك



فقال الابن
كيف أبي يطلب مني وهو يملك عقارات وأراضي وغني جدا جدا
وكيف يطلب هكذا مبلغ
لو رآه أحد في الأرض لا يأخذه
فقال القاضي للأبن
هكذا طلب أبيك
فقال الأب
سيادة القاضي
لو حكمتم لي بهذا المبلغ سأقبضه شهريا ولاأتركه أبدا
فدعى القاضي الأب وصدر حكمه على الأبن
وقال الحاكم
حكمت المحكمه على فلان أبن فلان ويقصد الأبن بأعطاء مبلغ ١٠ دنانير شهريا مصروف شهري للأب
وهذا المبلغ حسب
طلب الوالد ودون أنقطاع مدى الحياة
وقبل ان يترك الوالد وابنه قاعة المحكمه
صاح القاضي للأب وأمام أبنه
هل تسمح لي أن أسألك
فقال الأب
للقاضي تفضل لماذا فعلت ذلك
وطلبت هذا المبلغ القليل
رغم انك رجل غني وصاحب عقارات


وانت لست بحاجه لهذا المبلغ القليل
فقال الأب وهو يبكي بكاءا شديدا
أني اشتاق لأبني ولم أراه
وأنا متعلق به
ولايجلس معي أو يسأل عني ولايعير لي
أي أهتمام ولايكلمني
فتقدمت بهذه الشكوى وهذا هو السبب
لااكثر ولاأقل مكتفيا أراه كل شهر
فبكى القاضي أيضا
فقال للوالد
والله والله لو قلت لي هذا في البدايه
لأمرت بسجنه وجلده
فلټفت القاضي للولد
وقال له والله لم تنعم ولم تفلح
بدون رضاء الوالدين
ولو ملكت كل أموال الدنيا
واخيرا لم تشم رائحة الجنة
رحم الله آبائنا وأمهاتنا