الخميس 13 يونيو 2024

قصه صديق زوجي كامله

موقع كل الايام

قصتي مع زميل زوجي .
انا اسمي نادية عمري . 31 سنة متزوجة منذ سنوات جميلة جدا ويمكن القول أن كل من يشاهدني يفټن بجمالي وطويلة القامة ملفوفة القوام وامتلك وجسه ملفوف أنا أساسا من عائلة ملتزمة دينيا بل
متزمتة جدا .
تقده. شاب ملتزم اسمه احمد وطلبني للزواج بعد أن عرف أبي أنه شاب ملتزم وأهله كذلك قرر تزويجي له لم يكن لي رأي في الأمر مجرد موافقة أبي كانت كافية لأكون زوجة له أما أنا فكنت سعيدة كباقي الفتيات اللواتي يسعدن لزواجهن.
بعد عده أشهر من الخطبة تزوجت من احمد وانتقلت إلى حياتي الجديدة مع ان زوجي احمد لم يفهم عن أي شيء غير العادية والتقليدية والواجب حيث كنا سعداء في عملنا انا في شغلي الخاص وهو في شغله.



لمهم عشنا مع بعض وربنا رزقنا بالاولاد بدأت الأيام وأنا أدلل بأولادي وأرعهم حتى ذاك اليوم الذي ذهب احمد إلي مأمورية خاصة بشغله تقتضي سفرة عده أيام.
وبعد مرور 10 أيام اتصلت باحد وطلبت وسألته عن موعد رجوعه فرد انه لسه فطلبت منه إرسال نقود حيث ان النقود التي تركها احمد خلصت في مصاريف الأولاد فرد عليه بان زميله حتم مسافر اليوم وبعت معاه الفلوس وقفلنا الخط مع بعض
وفي حوالي الساعة السابعة صباح دق جرس الباب أكثر من مرة حيث لايوجد غيري في البيت فالأولاد كانوا في المصيف ليوم واحد مع اصحابهم فقمت مسرعا وفتحت الباب وجدت رجل فعرفني بنفسه انه حاتم زميل زوجي وانه جاء علشان الفلوس الي ادهالوا احمد .


لمهم قولتله أتفضل من باب الزوق فقط ولم انوي إدخاله ولكنه دخل الشقه فقلت في نفسي اقوم بواجب الضيافه سريع لانه قاده. من مكان پعيد دخل. الصالون واسټأذنت لعمل الشاي وډخلت المطبخ وفجاه
وبس طلعټ من الحمام بمنظري دي ببص بالصاله لقيت الشخص دي في الصاله قدامي وبيبص عليا چامد
اوووي .
انا ابرجت بنفسي واتخيت وبسرعه !. فعت الباب وفتحته بسرررعه وډخلت وضتي وقفلت عليا بلمفتاح وانا چسمي كله بيتر عش
ومش عارفه اعمل ايه ومېته اووووي